U3F1ZWV6ZTE5ODcyNTU4NTIzX0FjdGl2YXRpb24yMjUxMjg2NzE2NzA=
recent
أخبار ساخنة

هاذا الذكر إذا قلته يرسل الله اليك ملائكة مسلحة فى الحال تحميك وتحرسك الى يوم القيامة


هاذا الذكر إذا قلته يرسل الله اليك ملائكة مسلحة فى الحال تحميك وتحرسك الى يوم القيامة هاذا الذكر إذا قلته يرسل الله اليك ملائكة مسلحة فى الحال تحميك وتحرسك الى يوم القيامة

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله

من الملاحظ في المساجد بعد التسليم من صلاة الفجر والمغرب 

نسمع المصلين جميعا يرددون في صوت واحد هذا الذكر العظيم,

لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير , 

يقولونها عشر مرات فلماذا هذا الذكر وما أثره العظيم وما فضله وقوته وما الذي يفعل الله بعباده بعد قراءة هذا الذكر,

- عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: 

من قال قبل أن ينصرف ويثني رجليه من صلاة المغرب والصبح : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، 

له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ـ عشر مرات

 ـ كتب الله له بكل واحدة عشر حسنات، 

ومحا عنه عشر سيئات ، ورفع له عشر درجات ، وكانت له حرزا من كل مكروه ، وحرزا من الشيطان الرجيم

 ولم يحل للذنب أن يدركه إلا الشرك ، وكان من أفضل الناس عملا إلا رجلا يفضله يقول أفضل مما قال. رواه أحمد

( وفي رواية أخرى عن عمارة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

 من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير ـ عشر مرات ـ

 على أثر المغرب ، بعث الله له مسلحة يحفظونه من الشيطان حتى يصبح ، وكتب الله له بها عشر حسنات موجبات،

 ومحا عنه عشر سيئات موبقات ، وكانت له بعدل عشر رقبات مؤمنات . : رواه النسائي) 

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال ، قال رسول الله ﷺ:

 (إن لله تعالى ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوما يذكرون الله عز وجل تنادوا:

 هلموا إلى حاجتكم ، فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا ، فيسألهم ربهم وهو أعلم : ما يقول عبادي:

 يقولون يسبحونك ، ويكبرونك ، ويحمدونك ويمجدونك ، فيقول الله : هل رأوني فيقولون : لا والله ما رأوك، فيقول الله: 

كيف لو رأوني : يقولون لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيدا وأكثر لك تسبيحا ، فيقول الله: فماذا يسألون يقولون : يسألونك الجنة،

 قال الله:: وهل رأوها : يقولون : لا والله يا رب ما رأوها .: يقول الله: فكيف لو رأوها قال : يقولون:

 لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة . قال الله: فمم يتعوذون : يتعوذون من النار ،: فيقول الله: وهل رأوها : يقولون : لا والله ما رأوها ، فيقول الله: فكيف لو رأوها : يقولون:

لو رأوها كانوا أشد منها فرارا وأشد لها مخافة ، : فيقول الله:

 فأشهدكم إني قد غفرت لهم . : يقول ملك من الملائكة : فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة ، قال الله عز وجل : هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم)

 . ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة ، وحفتهم الملائكة ، وذكرهم الله فيمن عنده. 

 إن للمساجد أوتادا هم أوتادها ، لهم جلساء من الملائكة ، فإن غابوا سألوا عنهم، وإن كانوا مرضى عادوهم ، وإن كانوا في حاجة أعانوهم. رواه الحاكم.

و قال الله تعالى, بسم الله الرحمن الرحيم,

 { الذين يحملون العرش ومن حوله يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين آمنوا 

ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الجحيم * صدق الله العظيم 

 . اللهم اجعلنا من عبادك الذاكرين الشاكرين لنعمك ,  بقوتك وحفظك  والمغفور لهم برحمتك يا أرحم الراحمين

و نصلي ونسلم علي النبي محمد:والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الاسمبريد إلكترونيرسالة